أخبار عاجلة
الرئيسية / فضاءات / فضاء الإدارة التربوية / مديرو المدارس الإبتدئية يحتجون ويوجهون رسائل للوزارة علها تلتقط الإشارة

مديرو المدارس الإبتدئية يحتجون ويوجهون رسائل للوزارة علها تلتقط الإشارة

casaنظمت الجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب وقفات احتجاجية تنفيذا لبرنامجها النضالي، فبعد الوقفات أمام النيابات ، كان الموعد اليوم الثلاثاء 14 يناير 2016 أمام أكاديميات المملكة التي عرفت توافد المحتجين من النيابات التابعة لها في وقفة انطلقت من 10:00 صباحا إلى حدود الساعة 12:00 مرديين شعارات اختتمت بإلقاء كلمة المكتب الوطني التي افتتحت بتحية صمود وشموخ لنساء ورجال الإدارة التربوية بالمؤسسات العمومية و بالأخص الابتدائية منها، تحية احترام وتقدير للهيئات النقابية والمهنية والحقوقية والإعلامية على دعمها ومساندتها لملف الإدارة التربوية عبر التراب الوطني.

   الكلمة اعتبرت حال نساء ورجال الإدارة التربوية بالابتدائي قدر ومصير حتى وان عنفوا بشكل من الأشكال، لكونهم صناع تاريخ الإدارة التربوية بالمغرب حماة المدرسة العمومية في زمن القهر الاجتماعي.

وقفة اليوم كما بالمحطات السابقة وقفة كرامة عبر التراب الوطني لرد الاعتبار للمدرسة العمومية من خلال مهنية واضحة لا مجال فيها للمزايدات، تم الإعلان فيها

ـــ عن التضامن مع الأساتذة المتدربين الذين تعرضوا للاعتداءات الوحشية لا لشيء إلا لأنهم اختاروا خدمة وطنهم ورد الاعتبار للمدرسة العمومية ودفاعهم عن حقهم المشروع.

ـــ للقول بصوت عال” كفى” حربا على المدرسة العمومية ومكوناتها “كفى” متاجرة بالمنظومة التربوية  بإملاءات خارجية، و”كفى” استصغارا لمديرات ومديري المؤسسات التعليمية العمومية.

أما بخصوص الملف المطلبي الذي عرف الكثير من المماطلة  والتسويف لا لشيء إلا لكونه طلب و ضع حد للتسلط الإداري و طلب ربط المسؤولية بالمحاسبة  و ألح على تحديد الاختصاصات  و ضمان الحقوق و الواجبات وهذا ما لا يريده الذين اعتادوا تدبيرا إداريا سلطويا مشخصنا ، تدبير اداريي يقوم على الولاء والعطية تدبير إداري يعتمد المراسيم لا القوانين.

وحسب الكلمة التي اعتبرت أنه منذ إعلان الميثاق الوطني للتربية والتكوين وهيئة الإدارة التربوية بالإبتدائي  تنتظر التفاتة رد الاعتبار إلى اليوم مرورا بالمخطط الاستعجالي المشؤوم و التدابير ذات  الأولية إلى الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 وكأن هذه الفئة ــ حسب الكلمة ــ  تستجدي القائمين على القطاع.

واعتبرت الكلمة مشاركة الهيئة في العديد من المقترحات وفي العديد من المحطات أيقنت المسؤولين على القطاع  أنهم أمام هرم تربوي إداري غير ذلك الذي هو فى تمثّلهم حاوروهم إلى أن آمنوا بأنهم أهل الحوار لكن سرعان ما يستحضرون ما لا تستحضره الهيئة هم يستحضرون مصالحهم والهيئة تؤمن بالمدرسة العمومية وهنا المفارقة.

واعتبرت الكلمة أنه من العار ونحن فى القرن 21  أن نشتغل تحت طائلة نظام أساسي ظالم ومجحف فى حق الآلاف ؟ و من العار أن يعلن عن دستور جديد للبلاد فى زمن قياسي بينما نظام أساسي ربما سيتطلب قرونا ومن العار أن تعلن رؤية استراتيجية والموارد البشرية بالقطاع  تتخبط في مشاكل متعددة.

الكلمة هي رسالة واضحة للأوصياء على القطاع  وزارة وحكومة للتسريع بالإفراج عن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية  تحدد بموجبه الحقوق والواجبات إنصافا اللإدارة التربوية من خلال إطار واضح لا لبس فيه.

وتضمنت الكلمة بعض المطالب الملحة : كتحسين ظروف الاشتغال و بتوفير وسائل العمل الضرورية و كذا الحق في التكوين المستمر  والدعم الإداري والتدبير المفوض كما تم التنديد بإحتلال السكنيات الوظيفية  والإجهاز على بعض المكتسبات تحت ذرائع  واهية….

 واختتمت الكلمة بالتذكير بالبرنامج النضالي للجمعية المسطر بعد الوقفة أمام النيابات والوقفة اليوم أمام الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والوقفة الوطنية المبرمجة أمام الوزارة مذكرين أنهم ليسوا من هواة الاحتجاج وتمنوا أن تلتقط الوزارة الإشارة بسرعة كبيرة وأن تجلس إلى طاولة الحوار مع الجمعية لكونها الممثل الوحيد والشرعي لهيئة الإدارة التربوية. وتم تجديد طلب الدعم والمساندة من الهيئات النقابية والحقوقية والسياسية والمهنية وكل الغيورين على المدرسة العمومية.و كذا الجمعية الوطنية لمديرات و مديري التعليم الثانوي  بالمؤسسات العمومية و جمعية الحراس العامون و النظار و رؤساء الأشغال والتضامن الجامعي والفدرالية الوطنية لجمعية الآباء والهيئات .

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

تسخينات هيئة الإدارة التربوية استعدادا لخوض معارك من أجل إثبات الحضور

عقدت لجنة التنسيق الثلاثي للجمعيات الوطنية لكل من مديري التعليم الابتدائي و الثانويات العمومية والحراس …