أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا التربية والتكوين / الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوي / لقاء تكويني في تحدي القراءة بجهة الدار البيضاء سطات

لقاء تكويني في تحدي القراءة بجهة الدار البيضاء سطات

IMG_3073 تحضيرا لمشاركة أكاديمية الدار البيضاء سطات في مشروع “تحدي القراءة العربي” الذي تنظمه دولة الإمارات العربية المتحدة والمتمثل في  منافسة في القراءة باللغة العربية بين المؤسسات التعليمية بمختلف الدول العربية، وللتعريف بالمشروع تم تنظيم دورة تكوينية  بأكاديمية الدار البيضاء سطات  يوم الثلاثاء 29 مارس 2016 ابتداء من الساعة التاسعة صباحا حول ” معايير التقييم المعتمدة في التحدي” اللقاء الذي افتتحه السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات و  حضره السيد  عبد الرزاق العمراني عن مديرية المناهج بوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني وكل من الدكتور أيمن جراح مساعد الأمين العام لتحدي القراءة والدكتور خليفة السويدي أستاذ التربية وعلم النفس بجامعة الإمارات المكلف بمهمة الإشراف على لجان التحكيم.

بعد كلمة السيد مدير الأكاديمية والتي رحب من خلالها بالحضور والضيوف  أعطيت الكلمة لأعضاء الوفد الإماراتي قصد تقريب الحاضرين من الموضوع وتقديم الشروحات و التعريف بمشروع تحدي القراءة العربي وأهدافه وخطواته، وحسب الوفد فإن الموضوع يتعلق بمنافسة يشارك فيها التلاميذ من الابتدائي إلى الباكالوريا في مختلف دول العالم العربي، وستنجز المسابقة في خمس مراحل، تتضمن كل مرحلة قراءة عشر كتب وتلخيصها في جوازات التحدي، وبعد الانتهاء من القراءة والتلخيص، وتطبيق المشروع يبدأ بتسلّم التلميذ الجواز الأحمر من المشرف وكلما قرأ كتابا يلخصه في صفحة من الجواز، ولما ينهي قراءة وتلخيص عشر كتب يتسلم الجواز الأخضر، ثم الأزرق ثم الفضي ثم الذهبي، ولما ينهي قراءة خمسين كتابا يكون قد ملأ كل تأشيرات الجوازات، مع ضرورة خضوع اختيار الكتب المقروءة لمعايير محددة تراعي مستوى التلميذ. أما بالنسبة للتصفيات فتمر عبر أربع مراحل، وسينبني التحكيم على معايير محددة، وأما بالنسبة للتكريم فستمنح جوائز مهمة تترجم ما للقراءة وللثقافة بصفة عامة من أهمية قصوى في التأثير على مستقبل التلاميذ، فضلا عما لها من أثر على استمرارهم في القراءة سيما وأن المسابقة ستستمر لسنوات أخرى، وقد رُصدت جوائز مهمة للفائزين، بحيث سيفوز بطل تحدي القراءة العربي ب 100 ألف دولار لتغطية تكاليف دراسته و50 ألف دولار لأسرته، وتحصل أكثر المدارس العربية مشاركة على مليون دولار 100 ألف دولار للمشرف و100 ألف دولار للمدير و 800 ألف دولار للمدرسة بالإضافة إلى العديد من الجوائز الأخرى.

وفي الأخير فسح الباب للمناقشة والتساؤل حول العرضين وكل ما يتعلق بالموضوع والمتدخلين فيه تكلفت كل جهة بالرد في مجال تدخلها وتخصصها.  

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

المدرسة الذكية بجهة فاس مكناس

      أشرف السيد محمد دالي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس مرفوقا بالسيدة …