أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا عامة / لاءات بنكيران الـ 10 التي أشعلت فتيل التدافع الاجتماعي :

لاءات بنكيران الـ 10 التي أشعلت فتيل التدافع الاجتماعي :

بنكيران

أولا:لا، لزيادة عامة في الأجور وفي معاشات التقاعد؛

ثانيا: لا، لتخفيض الضغط الضريبي على الأجور وتحسين الدخل؛

 ثالثا: لا، لرفع سقف الأجور المعفاة من الضريبة إلى 6 آلاف درهم شهريا؛

 رابعا:لا، للسهر على احترام الحريات النقابية وإلغاء الفصل 288 من القانون الجنائي؛

خامسا: لا، لسن مقاربة تشاركية في إصلاح منظومة التقاعد؛

 سادسا: لا، لتنفيذ ما تبقى من بنود اتفاق 26 أبريل 2011 المتعلقة تفاصيلها بالدرجة الجديدة والتعويض عن المناطق النائية و توحيد الحد الأدنى للأجر بالقطاع الصناعي، والخدماتي، والقطاع الفلاحي، والغابوي، وتوابعهما.

سابعا: لا، للسهر على فرض احترام مدونة الشغل، وإجبارية التصريح بالمأجورين في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؛

ثامنا: لا، لفتح مفاوضات قطاعية للوصول إلى اتفاقيات جماعية؛

تاسعا: لا، لوضع حد للعمل الهش المرتبط بتقنين العمل بالعقدة، والعمل بالمناولة، والعمل المؤقت، ووضعية شركات المناولة، ونهج سياسة تحفيزية للقطاع الغير المهيكل؛

عاشرا: لا، لخلق خلية وزارية لتنقية الأجواء الاجتماعية في الوحدات الإنتاجية لإيجاد الحلول لها.

أليس في لاءات بنكيران العشر التي أشهر في وجهها كمطالب اجتماعية، الورقة الحمراء، ما يعطي المشروعية للقيادات التنفيذية للاتحاد المغربي للشغل، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، والفيدرالية الديمقراطية للشغل (جناح العزوزي)، دعوة عموم الأجراء والأجيرات إلى التململ في شوارع العاصمة الاقتصادية للمملكة، صبيحة يوم الأحد 29 نونبر 2015 للتعبير عن رفضها لقرارات الحكومة غير الشعبية التي تعتزم إسقاطها كقيمة أعباء مضافة في سلة الطبقة العاملة، كما كشف عن عناوينها العريضة، مشروع القانون المالي 2016 بما يتضمنه من مقتضيات وتدابير إجرائية أجمعت المركزيات الأربع، على وصف مضامينها المالية في بعدها الاجتماعي بـ”المجحفة” و”الحاطة بالكرامة العمالية.

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الأحزاب السياسية وعلاقتها بالسلطة

علي لحبابي الاغلبية الساحقة من الشعب المغربي طلق الساسة طلاقا بائنا واعتبرها مجرد وسيلة لتخدير …