أخبار عاجلة
الرئيسية / فضاءات / شؤون نقابية / الوضع التعليمي والدخول المدرسي والجامعي.موضوع عرض( ف د ش )

الوضع التعليمي والدخول المدرسي والجامعي.موضوع عرض( ف د ش )

صورة ‏‎Driss Salek‎‏.

دفاتر بريس /متابعة 

القى السيد الصادق الرغيوي النائب الأول للكاتب العام في عرض المكتب الوطني ف د ش المقدم لاعضاء المجلس الوطني المنعقد يوم الاحد 15 نونبر 2015 بالمقر الوطنبي بالدار البيضاء..جاء فيه :
( يعيش قطاع التربية الوطنية منذ السنة الفارطة وضعية انتقالية ناجمة عن إعلان الوزارة والمجلس الأعلى للتربية والتكوين عن إعداد مخطط جديد لإصلاح المنظومة التعليمية في صيغتها الجديدة التي أصبحت تضم التكوين المهني.
غير أن المؤشرات المسجلة في سياسة الوزارة لحد الآن تفيد بأن الانتقال يسير في اتجاه يرمي إلى ضخ المدرسة العمومية بجرعات مستمدة من مقاولات القطاع الخاص، وهي عملية معروفة عالميا بما يسمى بالخوصصة من الداخل. إن الفكر الليبرالي المتوحش المهيمن على فكر هذه الحكومة والذي قاد وزير التعليم العالي إلى فتح قطاع التعليم العالي للخواص ووزير الصحة إلى فتح قطاع الصحة للخواص، ووزير الثقافة إلى محاولة تفويض تدبير قصر البديع بمراكش للخواص أيضا هو الذي يهدد المنظومة التعليمية اليوم .
نعم سوف تعرف المنظومة عددا من التغيرات التربوية والبيداغوجية، لكن تبقى وضعية الموارد البشرية هي المستهدفة الأولى من هذا الإصلاح. وقد بدأت المؤشرات الأولى تظهر حيث تم :
– فرض إعادة الانتشار عبر المذكرة الصادرة في شهر غشت الماضي للتغطية على واقع الخصاص المتزايد
– انفراد الإدارة بتدبير شأن العنصر البشري دون أي حوار اجتماعي
– فصل التوظيف عن التكوين ، وتقليص منحة طلبة المراكز الجهوية للتكوين.
– تضمين مذكرة الترقية بالاختيار لمعيار ” الغياب غير المبرر” دون أي تدقيق مما يفتح الباب على مصراعيه أمام التأويلات ضد الإضراب الذي هو حق دستوري ، والانتقام والتلاعب بمصالح الشغيلة.
إنها إجراءات تندرج ضمن سلسلة من الإجراءات الرامية إلى مراجعة عدد من العناصر المكونة للاستقرار المهني، من أجل خلق وضع تصبح فيه الإدارة هي المتحكم الوحيد .
وتدخل هذه الإجراءات في سياق سعي هذه الحكومة إلى مراجعة النظام الأساسي للوظيفة العمومية، وأساسا منظومة التوظيف والترقي (التوظيف بالعقدة، وربط الترقية بالمردودية).
أ- وفيما يخص معيار الغياب لابد من التوضيحات التالية:
إذا كانت منظمتنا ضد التهاون في العمل والتملص من أداء المهام بشكل يضر بمصالح أبناء الشعب المغربي التواقين إلى الانعتاق من الجهل والأمية والتهميش فإننا
– ضد الخلط الذي يسعى إلى اعتبار الإضراب غيابا غير مبرر.
– وضد التعامل السطحي مع الرخص الطبية واعتبارها غيابا غير مب
– إن هذا الإجراء يأتي في وقت لم يتم فيه حل إشكالية الأجور في المغرب. فالموظف يضطر إلى الانتظار ما بين 6 و 14 سنة من أجل تحسين دخله عبر الترقي الذي يعتبر حاليا المدخل الوحيد لتحسين الدخل.
ب- الدخول المدرسي 2015/2016
يعتبر الدخول المدرسي الحالي، بشهادة جميع التقارير النقابية، الأسوأ والأكثر توترا وهجوما على أوضاع شغيلة التعليم. فالكل اجمع على:
– استفحال الخصاص في جميع مستويات المنظومة تربويا وإداريا، في التعليم العالي أو التعليم المدرسي.
– ارتفاع مستويات الاكتظاظ لدرجة غدا من الصعب معها على شغيلة التعليم أداء واجبها التربوي في ظروف ملائمة.
– ارتفاع عدد الأقسام المشتركة في الوسط القروي والوسط الحضري.
– تفييض شغيلة التعليم قسرا بتكديس الأقسام وفرض إعادة الانتشار، وفرض صيغة الأستاذ المتنقل ، وتدريس المواد المتآخية.
– غياب المرافق الصحية في العديد من المؤسسات التعليمية ، وافتقار أخرى للطاولات والمقاعد.
– تأخر تشغيل الداخليات والمطاعم المدرسية وقلة الاطر بالداخليات،
– استمرار مشكل السكنيات المحتلة
– تستر الإدارة على الأشباح وتلاعبها في الانتقالات، وحصول تنقيلات خارج الحركة الانتقالية برسائل وزارية.
– تكليف أساتذة الثانوي بالتدريس بالإعدادي ( وهي مؤشر على بداية توحيد الإطار)
وبالمقابل كان رد فعل الشغيلة التعليمية قويا، فقد خاضت هذه الأخيرة، في إطار مواقف نقابية وحدوية، محطات احتجاجية قوية تترجم حجم إصرارها على مواجهة القرارت الظالمة للوزارة والحكومة، ومدى استعدادها للسير أبعد في هذه المواجهة.
ويستفاد من التقارير الواردة على المكتب الوطني من:
بنسليمان وجدة بني ملال تارودانت الرباط الجديدة شيشاوة مراكش اخريبكة
إيفرن أكادير تازة آسفي اليوسفية الرحامنة الصويرة الحوز فاس
مكناس م . يعقوب برشيد الدريوش الناظور 23 إقليما
أن تنظيماتنا قامت بعدة مبادرات احتجاجية وحدوية اتخدت عدة أشكال ضد قرار الوزارة الظالم بفرض المشاركة القسرية على الأساتذة الذين تم تفييضهم في الحركة الانتقالية. وكان لتلك الاحتجاجات والمواقف صداها الأولي حيث أجبرت الوزارة على إصدار بلاغ توضيحي يؤكد على احتفاظ الأساتذة المعنيين بأقدميتهم في المؤسسة.
الدخول الجامعي برسم السنة الدراسية 2015/2016:
لا يختلف الدخول الجامعي لهذه السنة عن سابقيه من حيث الخصاص المتزايد في أعداد الموظفين الذي بلغ هذه السنة ما يزيد عن 5000 موظفة وموظف لتغطية الحاجيات الملحة للتأطير الإداري بالجامعات والأحياء الجامعية على الصعيد الوطني، فضلا عن النقص الحاد في التجهيزات والبنى التحتية أمام الارتفاع المضطرد لعدد الطلبة سواء بمؤسسات التعليم العالي الجامعي ذات الولوج المحدود او الولوج المفتوح مما يضطر معه الطلبة إلى المرابضة باكرا أمام قاعات الدراسة للفوز بمقعد فيها او التكدس بالمدرجات على سعتها لمتابعة الحصص الدراسية.
هذا الخصاص الذي سيتفاقم في الخمس سنوات المقبلة بتقاعد حوالي 70% من الموظفين الإداريين ويلقي حاليا بتبعاته أيضا على سوء ظروف العمل وضعف شروطه ونقص وسائله مما يحول أداء المهام المتعددة في المؤسسات الجامعية إلى عملية تعذيب يومي يتعرض لها الموظفون في اماكن عمل لا تليق باحترام آدميتهم ، بعد إقدام الوزارة على إدماج الحاصلين منهم على الدكتوراه في سلك الأساتذة المساعدين في محاولة للتغلب على الخصاص في التأطير البيداغوجي . دون سد النقص الذي خلفه هذا الإجراء على مستوى المهام الإدارية.
لجوء الإدارة في العديد من المؤسسات الجامعية للأساليب التعسفية والتضييق على العمل النقابي او تمييعه بخلق تنظيمات موالية….)

صورة ‏‎Driss Salek‎‏.
صورة ‏‎Driss Salek‎‏.
صورة ‏‎Driss Salek‎‏.

عن touhami

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الكدش: اعتزاز بنجاح المسيرات الجهوية، ومواصلة التعبئة لتنفيذ البرنامج النضالي المسطر مركزيا وقطاعيا

في اجتماعه المنعقد يوم الاثنين 19 دجنبر2016 بالمقر المركزي بالدار البيضاء وقف المكتب الوطني للنقابة …