أخبار عاجلة
الرئيسية / فضاءات / شؤون نقابية / الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تؤكد أن: الجميع مستعد لخوض الإضراب العام بمنتهى الحماس والعزيمة مواجهة للمخططات الحكومية الرامية إلى الإجهاز الكلي على ما تبقى من مكاسب الموظفات والموظفين في القطاع العمومي والجماعات الترابية في مقدمتها التقاعد.

الكونفدرالية الديمقراطية للشغل تؤكد أن: الجميع مستعد لخوض الإضراب العام بمنتهى الحماس والعزيمة مواجهة للمخططات الحكومية الرامية إلى الإجهاز الكلي على ما تبقى من مكاسب الموظفات والموظفين في القطاع العمومي والجماعات الترابية في مقدمتها التقاعد.

cdt1في اجتماعه الأسبوعي ليوم الاثنين 7 دجنبر 2015 بالمقر المركزي بالبيضاء، تداول المكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل في عدة قضايا دولية وعربية وإقليمية ووطنية مناقشا ومحللا بالخصوص الموجة الإرهابية التي تقض مضاجع الجميع شمالا وجنوبا، وما تقتضيه من تعبئة شاملة لمواجهتها الجماعية عبر تفكيك ومعالجة أسباب ودواعي الظاهرة اعتمادا على مقاربات متعددة سياسية واجتماعية وثقافية وتربوية وأمنية قصد تجفيف منابع الإرهاب تمنيعا لأمن واستقرار الدول والمجتمعات.
واستحضر المكتب التنفيذي في نقاشه مستجدات القضية الوطنية والطروحات المتجاوزة لخصوم وحدتنا الترابية، مؤكدا على ضرورة انخراط الجميع في التعبئة عبر تفعيل الدبلوماسية الحزبية والنقابية والجمعوية، وعدم الاكتفاء بالدبلوماسية الرسمية الحكومية لكون القضية قضية الجميع شعبا ودولة وحكومة، وناقش المكتب التنفيذي وثيرة التعبئة لإنجاح الوقفة النقابية المشتركة المقررة تنظيمها غدا الثلاثاء 8 دجنبر 2015 ابتداء من الساعة 5 مساء بجانب القنصلية الفرنسية بالدار البيضاء وأيضا الاستعدادات المكثفة لإنجاح الإضراب العام في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية ليوم الخميس: 10 دجنبر 2015، وخلص إلى أن التعبئة تسير بشكل عاد وأن الجميع مستعد لخوض الإضراب العام بمنتهى الحماس والعزيمة مواجهة للمخططات الحكومية الرامية إلى الإجهاز الكلي على ما تبقى من مكاسب الموظفات والموظفين في القطاع العمومي والجماعات الترابية في مقدمتها التقاعد.
كما استعرض المكتب التنفيذي سير الأشغال والانجاز في الاوراش الكونفدرالية وقرر جمع سكرتاريات أوراش (التنظيم والتكوين والإعلام والمالية) في غضون الأسبوع المقبل. ولم يفت الجهاز المركزي أن استحضر مجددا أزمة لاسامير، وما تستوجبه من تضافر الجهود لمعالجة المشكل بما ينصف الشغيلة عبر تأميم الشركة، والمكتب التنفيذي إذ ناقش كل هذه القضايا بمنتهى الوعي والمسؤولية الوطنية فـــــإنه.
أولا: يؤكد على موقفه الثابت إزاء قضية وحدتنا الترابية معتبرا أنها قضية الجميع شعبا ودولة وحكومة، مما يستلزم إشراك الجميع في تدبير ملف القضية بمنظور وطني يتوخى مصلحة البلاد عامة بدء وختاما.
ثانيا: يؤكد أن أزمة شركة لاسامير تستوجب تضافر جهود الجميع لمعالجتها بما ينصف الشغيلة بالاستمرار في العمل والإنتاج، وعبر تأميم الشركة.
ثالثا :يثمن المجهودات الجبارة التي تقوم بها المناضلات والمناضلون النقابيون لأجل إنجاح الوقفة الاحتجاجية والتضامنية تخليدا لذكرى فرحات حشاد المنظمة من طرف النقابات الأربعة ابتداء من الساعة الخامسة مساء ليوم الثلاثاء: 8 دجنبر 2015 قرب القنصلية الفرنسية بالدار البيضاء.
رابعا: يحث على مضاعفة الجهود وتكثيف التعبئة والرفع من وثيرتها بشكل جماعي مشترك من طرف كل المناضلات والمناضلين النقابيين في النقابات الأربعة بغية إنجاح الإضراب العام في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية ليوم الخميس: 10 دجنبر 2015 ليكون جوابا مفحما للحكومة وأبواقها الدعائية.
خامسا: يهيب بكل فئات الموظفات والموظفين في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية إلى الانخراط الجماعي والمكثف في هذه المعركة النضالية دفاعا عن مكاسبنا التي يتم الإجهاز عليها اليوم من طرف الحكومة بشكل غير مسبوق.
المكتب التنفيذي
الدار البيضاء في 7 دجنبر2015

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

حراس المؤسسات التعليمية ببنسليمان: وقفات احتجاجية ومطالب باحترام مدونة الشغل.

ارتفعت مطالب حراس المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية  ببنسليمان من  صرف المستحقات “رغم هزالتها” في …