أخبار عاجلة
الرئيسية / قضايا التربية والتكوين / الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوي / الإصلاح تحت المجهر بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة – عبدة

الإصلاح تحت المجهر بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة – عبدة

الجديدة1تعرف منظومة التربية والتكوين بالمغرب دينامية متعددة الأبعاد لبلورة تصور شمولي لإصلاح التعليم، انبثقت عنها وثيقة للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي توضح رؤيته الاستراتيجية للإصلاح (2015-2030)، وسبقته التدابير ذات الأولوية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.
تنضاف هذه المحطة إلى سابقاتها من مسار الإصلاح الذي طبع تاريخ التعليم بالمغرب، منذ الاستقلال، لتعيد النقاش حول المدرسة المغربية إلى الواجهة، بسبب قصور في تطبيق الميثاق الوطني للتربية والتكوين وعدم الإيفاء بالتزاماته طيلة عشرية التنفيذ، وإيقاف مشاريع البرنامج الاستعجالي في منتصف الطريق، وهو ما يجعل الفاعلين متوجسين من أن تؤول المشاريع الحالية إلى نفس المصير.
وبما أن السياق العام الذي يعيشه المغرب، وخاصة بعد دستور 2011، يتطلب الانخراط الجماعي لضمان التنزيل الأسلم للتصور الاستراتيجي للإصلاح، بغاية تجاوز الاختلالات المزمنة التي تعيشها المدرسة المغربية، ومساءلة التجارب السابقة بفكر متطلع للتطوير والتجديد، وليس لاجترار التوصيفات والتشخيصات المملة، وحيث أن ذلك لن يتأتى إلا من خلال إجابة كل الفاعلين في الحقل التربوي عن الأسئلة الجوهرية ومنها ما وقف عليها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.
– لماذا لم تنجح الإصلاحات المتعددة المتوالية في التمكن من تحقيق النتائج المطلوبة؟ هل الخلل كامن في التصور أم في التطبيق؟ أم في الرؤية ذاتها؟ أم يعود إلى ضعف الإمكانات المرصودة؟
– هل الخلل في النموذج التربوي والتكويني وغياب المراجعات اللازمة؟
– هل يكمن الخلل في منهجية التفعيل والتطبيق، وغياب شروط الحكامة الجيدة، وآليات التتبع والتقييم والتعبئة؟ والريادة الناجعة؟
للجواب على هذه الأسئلة وغيرها تلتئم ثلاث مؤسسات: الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة دكالة – عبدة، ونقابة مفتشي التعليم، والتضامن الجامعي المغربي، في ندوة وطنية بالجديدة يوم 19 دجنبر 2015، لتدارس إصلاح المنظومة التربوية- الرؤية الاستراتيجية والتدابير ذات الأولوية، تحت شعار “جميعا من أجل النهوض بالمدرسة المغربية”، والمساهمة في النقاش من زاوية بيداغوجية تعيد طرح الأسئلة التي سترافق تنزيل مشاريع الإصلاح، ومنها:
– ما درجة الالتقائية بين الرؤية الاستراتيجية والتدابير ذات الأولوية؟
– ما تحديات الإصلاح البيداغوجي؟
– ما المرتكزات التي اعتمدت عليها المشاريع البيداغوجية (المنهاج المنقح، البكالوريا الدولية والمهنية…).
– ما دور المؤسسات الشريكة في إنجاح الإصلاح؟

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

المدرسة الذكية بجهة فاس مكناس

      أشرف السيد محمد دالي مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة فاس مكناس مرفوقا بالسيدة …