أخبار عاجلة
الرئيسية / فضاءات / فضاء الإدارة التربوية / الإدارة التربوية بين التجربة والتدبير

الإدارة التربوية بين التجربة والتدبير

scan0028الإدارة التربوية بين التجربة والتدبير هو عنوان مؤلف للأستاذ إدريس مروان، الذي أراد من خلاله الإثبات للذين ينظرون إلى المتقاعد كسلعة انتهت لصلاحيتها ووجب وضعها على الرف ونسيانها أنهم خاطئون، وحب المؤلف فإن ذلك الانطباع يسيطر على أغلب فئات المجتمع الشيء الذي عطل الإستفاذة من الكفاءات من دوي الخبرة والتجارب في الإدارة التربوية بعد إحالتها على المعاش، علما أن صاحبنا الذي راكم تجربة في مجال الإدارة لمدة عشرين سنة يرى أن المتقاعد ثروة حقيقية لتاريخ حافل بالعطاء والخبرات يضع بين أيدينا مؤلفا أو ما اعتبرها كتابات استمدها من قولة ألبير أنشتاين” المنبع الوحيد للمعرفة هو التجربة” .
عموما المؤلف يحيط بسؤال الإدارة التربوية، ويساءل النصوص والتشريعات ويبسط واقع ومعانات هيئة الإدارة التربوية التي تعاني الأمرين ــ حسب المؤلف ــ مرارة داخل المؤسسة عبر تدبير الشأن التربوي والإداري والمالي والاجتماعي … ومرارة المعاناة مع التلاميذ وأولياء أمورهم والسلطات الوصية وغير الوصية وهم إرضاء الجميع.
الكاتب ويضع هذا العمل رهن إشارة المزاولين والملتحقين بسلك الإدارة التربوية قصد الإستئناس.

* ادريس مروان: مدير متقاعد بدأ مشواره في ميدان التربية والتعليم أواسط السبعينات كمعيد بالثانوية الإعدادية أبن باجة نيابة عين السبع، تم انتقل إلى تدريس مادة اللغة الفرنسية بمجموعة مدارس سيدي بوبكر بنيابة الرحامنة ثم م/م وادي حصار بمديونة. وأواسط التسهينات التحق بالإدارة التربوية من سيدي إفني إلى أن حط الرحال بمدرسة القدس بنيابة مولاي رشيد سيدي عثمان  مرورا عبر مجموعة من المؤسسات بين الجنوب والوسط.

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

تسخينات هيئة الإدارة التربوية استعدادا لخوض معارك من أجل إثبات الحضور

عقدت لجنة التنسيق الثلاثي للجمعيات الوطنية لكل من مديري التعليم الابتدائي و الثانويات العمومية والحراس …