أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار ومستجدات / اختتام الايام البيئية باعدادية المسيرة بخريبكة

اختتام الايام البيئية باعدادية المسيرة بخريبكة

15232315_1887602028190768_5823644260678740924_n

دفاتر بريس /خريبكة

نظمت جمعية مغرب المستقبل يومه الجمعة 2 دجنبر، بتعاون معالفيدرالية الإقليمية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء المؤسسات التعليمية بخريبكة، تحت شعار ” البيئة السليمة تساوي الحياة” الحفل الختامي للأيام البيئية التي نظماها بمجموعة من المؤسسات التعليمية طيلة الأسبوع المنصرم، وعرف حفل الافتتاح حضور وجوه بارزة في عالم التربية والتعليم وعلى رأسهم السيد المدير الإقليمي رفقة مجموعة من المدراء ورؤساء جمعيات الآباء، وحضور وازن لفعاليات المجتمع المدني يتقدمهم السيد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان، وحضور ممثلين عن خريبكة سكيلز وعن المندوبية الإقليمية للثقافة، وممثلين عن مجموعة من المنابر العلامية.

أفتتح حفل الاختتام بكلمة ترحيبية للسيد عبد الهادي حنين رئيس جمعية مغرب المستقبل، الذي رحب فيها بالحضور الكريم، مستهلا كلمته بالتوجهات العامة للجمعية التي تضع في صلب اهتمامها الشباب باعتباره ركيزة التنمية، وخاصة التلميذ الذي يعتبر حاضر ومستقبل المجتمعات والشعوب، الشيء الذي  يتطلب توفير الظروف المواتية له ىكي يعيش في بيئة سليمة، كما ذكر بالسياق العام الذي تُنظم فيه هذه الأيام البيئية وذلك بمناسبة استضافة المغرب لـ كوب 22 وذكرى المسيرة الخضراء وعيد الاستقلال، مشيرا  أنه يجب استحضار التاريخ من أجل أن نعتبر منه وان يكون حافزا لبناء المستقبل وتحقيق التنمية الشاملة، وهذا لا يتحقق غلا بالمحافظة على المدرسة العمومية وعدم المس بمقوماتها بأي شكل من الأشكال.

وفي كلمته أكد السيد المدير الإقليمي للتربية والتكون خريبكة، على الدور التي تلعبه المدرسة في التحسيس بأهمية البيئة من خلال الأنشطة التي تقوم بها الأندية البيئية، والدور الطلائع التي تقوم به جمعية الآباء من خلال مساهمتها ومواكبتها لجميع الأنشطة التنموية والثقافية. تلتها كلمة السيد رئيس الفدرالية الإقليمية لجمعيات أباء وأولياء التلاميذ والتلميذات خريبكة، الذي نوه بهذه الأيام البيئية التي تدخل في اختصاصات جمعيات الأباء، بحيت أن التنشيط الثقافي والبيئي والرياضي من المداخل الأساسية لبناء ناشئة متوازنة نفسيا واجتماعيا. وأعرب السيد رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان في كلمة له بالمناسبة، على أن المغرب ترأس طيلة سنة 2017 قمة المناخ كوب 22 وأن الاهتمام بالبيئة لا يقتصر على الفترة القصيرة التي احتضن فيها المغرب القمة بل يجب التفكير في استراتيجية وسياسات متكاملة تستحضر البعد البيئي في جميع  مخططات.

وقد عرف حفل الختام تتويج المؤسسات التعليمية التي احتلت المراتب الثلاث الأولى، حيت تصدرت ثانوية ابن ياسين التأهيلية المجموعة، واحتلت ثانوية الموحدين التأهيلية الرتبة الثانية، فيما عادت الرتبة الثالثة إلى ثانوية المسيرة الإعدادية، وتم كذلك تكريم كل من السيد محمد خطيب أستاذ بثانوية الخنساء الإعدادية والسيد أشيبان حمادي أستاذ بثانوية القاضي عياض الإعدادية،  كما تم التنويه بكل من مجموعة كاستل فاميلي ومجموعة نازا اللتان تشتغلان في التنمية وخاصة البيئية.

وقد تخلل الحفل مجموعة من الفقرات التنشيطية، فلقد قدمت المجموعة الوطنية عرضا استعراضيا في الرياضة الوترية،  وقدم الثنائي عبد الرحمان أيت لحسن وأسامة سامي وصلة فنية من فن الراب، كما قدم الفنان الواعد المصطفى بومعيطي عرضا فنيا ممزوجا بين  الأغنية الحديثة والكلاسيكية وبين اقاعات غربية وشرقية في لوحة فنية متكاملة، وقدمت الشاعرة المتألقة نوال الشريف مجموعة من الأبيات الشعرية ذات الإيقاع الشجي.

فقد عرفت الايام البيئية طيلة اسبوع  تأطير ما يفوق 500 تلميذ وتلميذة، وأشرف على ذلك ما يناهز 30 مؤطر ومؤطرة، بحيت تم غرس 200 شجرة في مجموعة من المؤسسات التعليمية، وتنظيم مجموعة من العروض البيئية والمسابقات الثقافية والحوارات المفتوحة والتنشيط التربوي وعمليات الغرس الميدانية

الكتابة العامة

لجمعية مغرب المستقبل

عن touhami

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

سطات مدينة غير سياحية ؟ أم مدينة السياحة المنسية؟

دفاتر بريس: يبدو أن سطات مدينة غير سياحية، فبمندوبيتها كتيبات عن السياحة بمراكش، والبيضاء، وليس …