مديرية الحاجب تحضر للدخول المدرسي 2018-2019

انسجاما مع روح ومضامين مقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي رقم 18/014 الصادر بتاريخ 11 مايو 2018 بشأن تنظيم السنة الدراسية 2018/2019، وتماشيا مع المذكرة الوزارية رقم 18/040 الصادرة بتاريخ 19 يناير 2018 في شأن الإطار المرجعي الخاص بتأهيل الفضاءات الخارجية لمؤسسات التربية والتكوين، وفي شأن الترتيبات ذات الأولوية المتعلقة بالتحضير للدخول المدرسي 2018/2019، وحرصا من المديرية الإقليمية بالحاجب على تقاسم خلاصات وتوصيات اللقاءات الوطنية والجهوية في الموضوع مع كافة المتدخلين، واعتبارا للمسؤوليات الإدارية والتدبيرية لمديري المؤسسات التعليمية، عملت المديرية الإقليمية على تنظيم سلسلة من اللقاءات المكثفة مع رؤساء مؤسسات مختلف الاسلاك التعليمية بالإقليم، وذلك خلال يومي 23 و 24 مايو 2018 في موضوع يتعلق بالعمليات المرتبطة باستكمال إجراءات نهاية الموسم الدراسي الحالي والإعداد للامتحانات الإشهادية من جهة، والعمليات المتعلقة بالتحضير  للدخول المدرسي المقبل 2018/2019 من جهة أخرى، وذلك بتأطير من المدير الإقليمي ورؤساء المصالح والمكاتب بالمديرية.

وتحقيقا للأهداف المسطرة للقاء تم طرح ومناقشة مختلف التدابير  الكفيلة بإتمام كافة العمليات المرتبطة بالموسم الدراسي الحالي، واتخاذ الترتيبات اللازمة لضمان انطلاق الموسم الدراسي المقبل في أحسن الظروف، والتركيز على مختلف المحطات والعمليات والأنشطة المبرمجة خلال هذا الموسم وفق المواعيد والإجراءات التي تم تسطيرها ضمن مقرر تنظيم السنة الدراسية لإنجازها من قبيل تسجيل و إعادة تسجيل التلاميذ وضبط البنيات التربوية، قضايا الدعم الاجتماعي، إعداد جداول الحصص، وعقلنة وترشيد تدبير الموارد البشرية، مع التركيز بالأساس على مواصلة واستدامة الجهود الهادفة إلى تحسين جمالية وجاذبية المدرسة العمومية، وترسيخ مكانتها داخل المجتمع، وذلك بتحصين وتعزيز المكتسبات  المتراكمة في مجال التأهيل المندمج للمؤسسات التعليمية، وإيلاء عناية خاصة لهذا البرنامج ليشمل جميع المؤسسات التعليمية بما فيها الفرعيات، وتسخير الموارد المتاحة والكفيلة لإنجازه.

بعد استعراض جميع النقط الواردة في جدول الأعمال  ومناقشتها، تلتها مداخلات واسعة ومستفيضة تطرقت  إلى إبراز  الممارسات الجيدة التي تمت مراكمتها على مستوى المؤسسات التعليمية في مجال التأهيل المندمج خاصة تلك المتعلقة بالإصلاحات التي أبانت عن فعاليتها ووقعها المباشر على تزيين الفضاءات ، علاوة على ترشيد كلفتها، وتطرقت المداخلات كذلك لبعض الاكراهات والصعوبات التي من الممكن أن تعترض التنزيل الميداني لبرنامج التأهيل استعدادا للدخول المدرسي 2018/2019 ، خاصة الشق المتعلق بالموارد المالية وأنماط الانفاق وكيفية التنسيق لتحديد مجالات تدخل الأطراف المشاركة في العملية، وكذا السقف الزمني المحدد لتنفيذها إلى جانب بعض القضايا المتعلقة بكل مؤسسة على حده.

وقد أسفر التفاعل مع المناقشة والمداخلات التي تلتها، والتوضيحات والإضافات المقدمة بشأنها عن تقديم  إجابات شافية لتجاوز كل الصعوبات والإكراهات، وعن إفراز خلاصات وقرارات ملزمة لجميع الأطراف من مديرية إقليمية ورؤساء المؤسسات التعليمية بالإقليم بهدف إنجاح العملية، وتتجلى هذه القرارات في ما يلي:

  • التزام المديرية الإقليمية بصرف منحة جمعية دعم مدرسة النجاح في إطار عقد مشترك بين الطرفين لعملية التأهيل المندمج للمؤسسات ، والتنسيق مع مديري المؤسسات التعليمية في شأن تسوية الملف المرتبط بهذا العقد وتوقيعه بهدف الحصول على المنحة في أقرب وقت، كما تلتزم المديرية كذلك بتقديم الدعم التقني من خلال العمل على تتبع ومواكبة جميع مراحل تخطيط وتنفيذ عمل التأهيل المندمج للمؤسسات؛
  • التزام مديري المؤسسات التعليمية بتعبئة كل الوسائل المتاحة واللازمة من أجل تنفيذ عملية التأهيل المندمج للمؤسسة، والمتمثلة في تأهيل وتزين الفضاءات الداخلية والخارجية للمؤسسة، وإصلاح المتضرر من المرافق والتجهيزات، والاعتناء بالأقسام الداخلية والمساحات الخضراء، ونظافة المؤسسة ومرافقها خصوصا الصحية منها، ونقط أخرى واردة في بنود العقد الموقع لهذا الغرض؛
  • الانفتاح على المحيط الخارجي وذلك بفتح قنوات التواصل مع السلطات الإقليمية والمحلية والجماعات الترابية والشركاء من خلال لقاءات مكثفة في أفق البحث عن تمويلات خارجية أو  إبرام اتفاقيات  شراكة ، لدعم مجهودات المؤسسات التعليمية في التأهيل المندمج لفضاءاتها حسب ما تسمح به إمكانيات التدخل، وحاجيات المؤسسات، مساهمة منها في إنجاح الدخول المدرسي تماشيا مع الرؤية التي تعتبر الشأن التعليمي مسؤولية مشتركة بين الجميع؛
  • يقتضي حجم العمليات المنتظرة في هذا الشأن ضرورة التسريع بانطلاق انجازها في المؤسسات ، وضمان انهائها قبل متم الموسم الدراسي الحالي، وذلك من خلال تكثيف الجهود وتعبئة كل المتدخلين من أطر وتلاميذ ومجالس المؤسسات وجمعيات الآباء والشركاء، من أجل الانخراط في هذا الورش، والعمل على إعداد برنامج للتدخل وتنفيذه وفقا لروح المراسلات الوزارية الواردة في الموضوع وحاجيات المؤسسة؛
  • مواصلة العمل المشترك بين المؤسسات التعليمية والمديرية الإقليمية والسلطات الإقليمية في ضبط وجرد وإحصاء وتصنيف المتلاشي من التجهيزات والأثاث والبناءات الغير الصالحة بهدف الشروع في تفعيل مسطرة التخلص منها؛
  • الحرص على اعتماد التوثيق لجميع العمليات المرتبطة بالتأهيل المندمج، مدعمة بصور وفيديوهات لوضعية المؤسسة قبل انطلاق الأشغال وأثنائها وبعد انتهائها؛
  • مواصلة المديرية الإقليمية لتتبع إنجازية المشاريع المبرمجة والمعتمدة للدخول المدرسي المقبل، والتدخل من أجل إتمامها في الوقت المناسب.

  وتجدر الإشارة أن شعار ” مدرسة المواطنة ” الذي اختارته الوزارة الوصية للدخول المدرسي 2018/2019 يجسد روح المواطنة  لدى كل المتدخلين والشركاء، وسيجعلهم أمام مسؤولياتهم كل في دائرة اختصاصه وموقعه للقيام بمجهودات مكثفة لتحقيق الأهداف المرجوة، والمتمثلة في جعل المدرسة العمومية تتوفر على فضاءات جذابة ومرافق لائقة وتجهيزات مناسبة من أجل تقديم خدمات مواتية لإنجازية الفعل التربوي، والارتقاء بجودة خدمات هذه المدرسة ومردوديتها تماشيا مع العناية المولوية السامية والمتواصلة التي يوليها صاحب الجلالة  محمد السادس نصره الله وأيده لقطاع التربية والتكوين.

 

 

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

بنسليمان: اختتام البطولة الإقليمية للألعاب الجماعية وكرة القدم

اختتمت صباح يوم الأربعاء 14 فبراير الجاري البطولة الإقليمية للألعاب الجماعية وكرة القدم للموسم الدراسي …