الرئيسية / فضاءات / فضاء الإدارة التربوية / جمعية المديرين ببنسليمان: تمخض الجمع فأفرز مكتبا

جمعية المديرين ببنسليمان: تمخض الجمع فأفرز مكتبا

في الوقت الذي ساد فيه اعتقاد بأن مشكل الجمعية وما تعانيه هيئة الإدارة التربوية جراء الفراغ الذي أحدثه تجاذب تكوين أو التوافق على مكتب يضم حساسيات وإيديولوجيات غير منسجمة تعتبر الجمعية واجهة “نضالية”،

وفي الوقت الذي اعتبر البعض أن ما تعيشه الجمعية على الأقل محليا ناتج عن عدم وجود تشكيلة من المديرين قادرة على قيادة سفينة مهترئة لإخراج الجمعية من عنق الزجاجة نتيجة تكالب الجميع على هذه الفئة التي أصبحت بفعل التآمر الداخلي والخارجي تعيش التيه،  بعد أن كانت أصوات بعض الشرفاء من المديرين تهتز لها أركان النيابة / المديرية منهم من غادرنا طوعا ومنهم من أعفي ومنهم من ينتظر ويتحسر. تأكد  للجميع أن المشكل الحقيقي يكمن في غياب قاعدة قادرة على اتخاذ مواقف وتصريف أو أجرأة القرارات الوطنية أو المحلية والتي كانت موضوع بلاغات وبيانات وليس في تكوين أو التوافق أو فبركة مكتب حتى.

لقد تبين أن مهمة عضوي المكتب الوطني منحصرة في إضافة رقم إلى الأرقام المعتمدة في إحصاء الفروع المهيكلة وهو ما حدث بالفعل يوم الأحد 17/12/2017، حيث أفرزت عملية اقتراح الأسماء مرة أخرى لقيادة مكتب الجمعية تشكيلة من سبعة أفراد بالكاد اكتملت نظرا لتخوف الكثيرين من تحمل المسؤولية لتدبير المرحلة.

المكتب الجديد الذي “انتخب” على أنقاض تجربة لم يكتب لها أن تثبت أقدامها في تدبير المرحلة الانتقالية في مسار الجمعية محليا بعد أن طبعها الحماس الزائد والاندفاع مع عدم الانسجام ما ساهم في التفريط في المكتسبات وطمست معالم الإنجازات السابقة سيجد نفسه بين المطرقة والسندان  بين ثقل المسؤولية في ظل الظروف الحالية  بعقلياتها من جهة  وإكراهات الواقع  بعد فقدان الثقة في الأشخاص إثر تراجع الأداء  والتفريط في المكتسبات من جهة ثانية.

و في انتظار لقاء قادم – لتسطير برنامج نضالي محلي – أو جمع عام استثنائي آخر لأخذ الصور وتقاسمها على مواقع التواصل الاجتماعي ويهرول المهرولون كالعادة لتبشير الأسياد… يبقى الوضع على ما كان عليه حيث ضاعت التعويضات وضاعت معها مصالح المدير(ة) ومستحقاته (ا) وكرامته(ا)  وهيبته(ا) …/…

 

عن دفاتر بريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

الحاج الكبير المباردي في ذمة الله

“يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وأدخلي جنتي”، بقلوب …